الخميس، 3 مارس، 2011

تسونامى الشباب المصرى  بقلم نيافة الأنبا موسى أسقف الشباب


 لاشك أن جموع الشباب الهادر، بميدان التحرير، وميادين مصر الأخرى، كانت «كالتسونامى» الكاسح، الذى استطاع فى أيام قليلة، منذ 25 يناير، أن يكتسح الكثير من الأمور، التى شحنت شبابنا الصاعد بالغضب النبيل، أذكر منها:

1 ــ الاستبداد:

لاشك أن الاستبداد كان شعار المرحلة السابقة، ولعقود متعددة، إذ سد الحزب الحاكم أذنيه، عن كل الآراء والمظالم، لا يتحاور مع أحد، ولا يستمع إلى الرأى المخالف، أو حتى إلى الإنذارات القادمة من صفحات الجرائد أو الفيس بوك. لم تكن هناك حرية إقامة أحزاب، فلجنة الحزب الحاكم هى الحكم.. وكان هناك إهمال للقوى المعارضة.. بهدف تحجيمها.. وتزوير واضح فى الانتخابات.
ثم جاء تسونامى شباب مصر، ليكتسح هذا الاستبداد، والرموز المستبدة، ولكى يجبر هذا الحزب، على تطهير صفوفه، وتجديد نفسه، بقيادات شريفة، ربما تبدأ حزبا جديدا يخرج من رحم الحزب القديم.
 2ــ الفساد:

كان الفساد يضرب بأطنابه فى ربوع الوطن، وكانت رائحته تزكم الأنوف، مما أدى إلى إثراء مجموعات من المنتفعين، نهبوا أراضى مصر وثرواتها، وحتى بنوكها ومدخراتها. وأصبحت هذه المجموعة تتحدى الجميع، مما شحن صدور الشباب الصاعد بالغضب والازدراء!
ثم جاء شباب مصر كالطوفان الهادر، ليغسل وجه مصر الطاهر، فولدت مصر من جديد!

3 ــ السياسات الأمنية الخاطئة:

كان الكل يلاحظ أن مصر صارت دولة بوليسية، فكل شىء صار فى يد بعض قيادات الأمن!! كان كل السياسيين وقادة المجتمع المدنى والمنظمات الحقوقية، فى إحباط كبير، بلا قدرة على التأثير، أو أخذ زمام المبادرة. كانت كل المشكلات الطائفية والسياسية والاجتماعية، تسلم إلى يد بعض قيادات الأمن وحده، فتفاقمت المشكلات، وتصاعد التعذيب، وأسىء استخدام حالة الطوارئ.. وكان السبيل الوحيد هو أن تصل الشكوى إلى الرئيس ليتدخل فيها ويحلها.

وإذ بالشباب الصاعد يتظاهر فى غضب مشروع، ويفتح صدره لعنف بعض قيادات الشرطة، وسرعان ما انهار الجهاز كله، فى كارثة غير مسبوقة.

وثقتنا كبيرة أن تتغير كل هذه السياسات، نحو مستقبل مشرق لأجيالنا الصاعدة.

إن شباب 25 يناير، المسالم الواعى، المحب لوطنه، والمرتفع فوق كل الجراحات، يأمل فى مستقبل طيب، حيث:

1 ــ الحرية السياسية، والديمقراطية الكاملة، وصولا إلى الدولة المدنية الحديثة والجمهورية البرلمانية الحقيقية.

2 ــ الإصلاح الاقتصادى، ومحاربة البطالة والفساد.

3 ــ العدالة الاجتماعية، وتذويب الفوارق بين الطبقات وهى طلبات مشروعة ومعقولة.

إن مصر قد ولدت من جديد، فهنيئا لمصر بثورتها المجيدة، وشبابها النقى، وائل غنيم وكل اخوته، مسلمين ومسيحيين، أغنياء وفقراء، متعلمين وبسطاء، فأسرة مصر كلها أجمعت على أمر واحد: مصر جديدة، ديمقراطية، وقادرة.

الثلاثاء، 15 فبراير، 2011

"http://www.youthbishopric.com

الجمعة، 28 مايو، 2010

anba Angilos&anba Mousse about Fasten Austria aug 2009

9. Internationalen Jugendtreffens der koptisch-orthodoxen Kirche.

opening EUmou2tamer2009 in AUSTRIAanba Mose

glorious years30

30 glorious years  
Anba Moussa, Bishop of Youth… The three Ss, Four Ps, and the H club
Father Matthew Attia
WATANI International
23 May 2010 








On 25 May 1980, the great shepherd His Holiness Pope Shenouda III ordained the first Bishop for Youth, His Grace Bishop Moussa. It was Pentecost Sunday, and it marked the beginning of a golden era for youth ministry in the Church.  Indeed we all “thank God upon every remembrance of you.” (Philippians 1:3).
Bishop Moussa is a visionary youth leader who has emphasised a holistic approach to ministry.  He focuses on developing and nourishing the person’s body, soul, mind and spirit.  His warm and receptive character, coupled with his youthful spirit, has touched and directed the lives of many.

Homilist and author
His Grace Bishop Moussa is a very attractive and effective speaker.  All his sermons and talks are unique in content and structure.  Listeners are able to follow carefully the subject and emerge from the meeting knowing the content of the sermon.  His sermons demonstrate how widely read and well-versed His Grace is.  Simple yet deep, the sermons rapidly penetrate into the hearts of the listeners.
He taught us the three Ss as the key to a successful spiritual life.  Namely: have a spiritual father, a spiritual program and a spiritual environment.  Also, the H club: be healthy, happy, holy and heavenly.  To those about to marry he stressed the following: Pray a lot, think a lot, feel a little and seek spiritual guidance.
Every Easter and Christmas for the last 30 years Bishop Moussa has issued a small book of contemplations on various themes and from various perspectives on the Resurrection and Nativity of our Lord Jesus.  Other valuable books include Holy Spirit, Features of Orthodox Teaching, The Church, How to Serve Youth, The Youth and Family, Milestones to Kingdom, Youth and Pure Living, to name but a few.

Conferences
Under the guidance of His Grace Bishop Moussa, the Bishopric of Youth arranges annual conferences in July and August for youth in Egypt.  Also, winter conventions are held in January across the Upper Egypt Dioceses.  His Grace purchased a property (near Alexandria) to establish a conference centre containing chapel, halls and dormitories.
In 1989, His Holiness Pope Shenouda delegated His Grace Bishop Moussa to conduct annual conventions in Europe, Canada, USA and Australia.  These conferences have left an indelible mark on the character and lives of thousands of youth worldwide.  At the centre of all conferences are the liturgies which Bishop Moussa considers paramount for enhancing fellowship among the youth.

Publications
Through the inspirational leadership of His Grace Bishop Moussa, the Bishopric issues monthly magazines: The Message of the Church Youth, and The Branches for youth under 20 years of age.  Since 1996 a bimonthly magazine is produced called The Word, for youth servants.  One of the best publications has been 200 Topics for Youth Meetings, together with Keys to Successful Youth Ministry.
Bishop Moussa established the St Timothy Centre for Biblical Studies which produced numerous booklets and pamphlets on various books of the Bible useful for youth.
His Grace encouraged youth, priests and servants to write and produce books on a variety of subjects.  He carefully read, revised and wrote introductions to these books.
With the expansion in publications, the Bishopric established an impressive bookshop adjacent to its office at St Mark’s Cathedral in Abbasiya, Cairo.

Discipleship
Many youth, servants, monks and priests were discipled through the love and personal touch of His Grace Bishop Moussa.  For the last three decades the Bishopric produced many dedicated and faithful servants among them: His Grace Bishop Rafael (ordained June 1997), three celibate priests (ordained November 1996), over 25 consecrated deaconesses, all serving and labouring in one spirit for the welfare of young people.

Youth Servants Training Centre
In order to enhance and equip youth servants with sound spiritual, theological and biblical resources and contemporary, social and moral issues, Bishop Moussa established the Youth Leaders Centre in 1995.  Over 2000 youth servants have graduated from the Centre in the last 15 years.  To all the youth servants Bishop Moussa highlighted the four Ps: Prayer, Preparation, Participation and Personal Touch.

Estranged Students
Every year thousands of students descend upon Cairo to commence University life.  His Grace Bishop Moussa conducts special seminars for them, giving them direction and care as they compete with the challenges of studies and career and being away from home.

IT
Reaching all the youth through multimedia resources is a priority for His Grace Bishop Moussa.  Accordingly, the Bishopric has a rich website page (Arabic/English), www.youthbishopric.org, covering a wealth of suitable material for youth and servants.  From here you can download sermons, liturgies and hymns, ideas for youth meetings, conferences and retreats.

Sewing and Embroidery Workshop (Mashghall)
In order to utilise different skills and rationalise Church resources, Bishop Moussa established the Phoebe Sewing Rooms within the Bishopric in 1996.  There, liturgical vestments for bishops, priests and deacons as well as altar cloths and sanctuary drapes are made.

The Orphanage
To address the needs of the very young, His Grace Bishop Moussa established an orphanage which today houses some 55 children supervised by the deaconesses.

The Seminars
Over the last three decades His Grace introduced the concept of seminars for youth and servants to address various issues such as addiction (drugs and smoking), cloning, ideologies of the 20th and 21st centuries, religious fanaticism (causes and effects on Egypt) and human rights.  His Grace would invite speakers who are experts in their fields, including Muslim academics.

David the Prophet Centre
Keen to preserve the beauty and heritage of the Coptic hymns, His Grace Bishop Moussa established the David the Prophet Centre to teach Coptic language and liturgical hymns.  Courses in Coptic language are conducted every summer vacation to ensure our rich heritage is handed down to generations.

Economic Development
Through the pastoral leadership of Bishop Moussa, the Bishopric established an economic development committee to provide financial assistance for youth in cases needing monthly assistance to tertiary students, crisis cases, preparation for marriage and job and career starters.

Ecumenical Work
Bishop Moussa is a great ambassador for the Church in Egypt and abroad.  His Holiness Pope Shenouda delegated Bishop Moussa to attend several ecumenical conferences such as WCC Assembly in Canberra in 1991, the MECC Assembly in Cyprus in 1990, 1994 and 1998.  Bishop Moussa, together with Metropolitan Bishoy serve on steering committees of the Oriental Orthodox Patriarch (of the Middle East) Annual meeting since 1998.  Bishop Moussa served on the Oriental Orthodox World Alliance of Reformed Churches Dialogue between 1996-2001.  He encouraged youth to serve as stewards in various regional and international Ecumenical Conferences.  He also established a Youth Ecumenical Committee within the Bishopric to foster good relations with Christian Churches in Egypt.

Annual Competition
In order to unify the youth in Egypt, His Grace Bishop Moussa commenced Annual Competitions covering various topics such as Scripture, Church Rites, Church History and contemporary issues.  These competitions take different forms of presentation such as research essays, book reviews and PowerPoint presentations.  A presentation night presided over by His Holiness Pope Shenouda and the participating dioceses and parishes attend and are awarded trophies and gifts.  In 2009, under the theme Be Perfect, over 500,000 people participated across Egypt and abroad.

Selfless love

Born Emile Aziz on 30th November 1938, the man who is today Anba Moussa graduated from the Faculty of Medicine in 1966 and subsequently served as a consecrated deacon, focusing on youth ministry in Beni Sweif under the auspices of the late Metropolitan Athanasius.  In 1975 he took monastic vows as Father Angellos al-Baramousy.  In 1978 Pope Shenouda ordained him Chori Episcopos and on 25th May 1980 he became the first Bishop for Youth.
We are all indebted to His Grace Bishop Moussa. Your teachings have edified us, your writings uplifted us, your advice enlightened us and your preaching nourished us.  Throughout three decades of selfless love, invaluable dedication and commitment, you have touched the lives of millions of Orthodox youth worldwide.  May our Lord Jesus, source of all blessings, preserve the life of our precious father, Bishop Moussa for many peaceful and blessed years through the prayers of our beloved shepherd His Holiness Pope Shenouda III.

Father Matthew Attia is the pastor of St George Church, Sydney Australia

حوار مع نيافة الأنبا موسى أسقف الشباب أجرى الحوار مهندس سمير مرقس

حوار مع نيافة الأنبا موسى أسقف الشباب
أجرى الحوار  م. سمير مرقس
فى يونيو من العام 1984، أى منذ 21 عاماً تقريباً، قمت بإجراء حوار مع نيافة الأنبا موسى حول رؤيته للشباب وواقعهم والتحديات التى تواجههم... وكنا مع آخرين نبدأ مع نيافته - بدعوة منه - الخدمة من خلال أسقفية الشباب. وخلال هذه الأعوام "جرت مياه كثيرة" كما يقولون، ومرت بالخدمة والكنيسة والوطن أحداث كثيرة ووقائع متنوعة ... كذلك – ولاشك – حدثت متغيرات مطردة على جميع الأصعدة طالت الواقع وفى القلب منه الشباب... ومن ثم كان هذا الحوار الذى حاولنا فيه مع نيافة الأنبا موسى الإقتراب من واقع الشباب... وتحدث سيدنا كما تحدث قبل عشرين عاماً بنفس المحبة والحيوية والصدق والإنفتاح والإطلاع... الروحانية الصادقة والبساطة... والوعى الصادق المدرك لنقاط القوة والضعف.. لا يجمل ويضع الأمور فى نصابها... وجدته مواكباً للمتغيرات، متابعاً لما طرأ على الشباب بدقة، يتفهم ظروفه... يقدم رؤيته فى صيغة لا خصومة فيها بين الإيمان والعقل، وبين المقدس والزمنى... يحلل ويفسر وينقد ويقدم تصوراته والمطلوب عمله... أصدقائى أدعوكم لقراءة هذا الحوار الهام...
سمير...
سمير مرقس : فى يونيو من عام 1984، أجريت حواراً مع نيافتكم حول "واقع الشباب" ورؤيتكم وتصوراتكم لهذا الواقع آنذاك، ولكن ماذا عن الآن أى بعد أكثر من عشرين عاماً؟... وربما تكون البداية أن تقوم نيافتكم برسم "خريطة أولية" لشباب اليوم من خلال أبعادها الروحية والفكرية والثقافية والإقتصادية؟

نيافة الأنبا موسى : طبعاً هناك تغيرات كثيرة جداً فقد بدأت مع الشباب منذ الستينات فى بنى سويف، ثم رسمت أسقفاً عاماً للشباب عام 1980... وبدأنا الخدمة فى ظروف صعبة أثناء وجود قداسة البابا فى الدير... وفى سنة 1985 بدأنا نعمل مؤتمرات للشباب... ولاشك على مدى هذه السنوات، يمكن رصد تغيرات جوهرية ومؤثرات عامة على الشباب، قارن مثلاً بين القنوات التلفزيونية والأثر الطاغى لثورة الإتصالات والمعلومات.

فاليوم هناكDISH (الأطباق الفضائية) والإنترنت، فتلك الشبكة بها حوالى 10 مليار موقع منهم 20 مليون موقعاً إباحياً. ثم هناك العولمة السياسية التى جعلت ما يحدث فى أوكرانيا نجده يتكرر فى لبنان وغيره، ويتعلموه الناس فى الشارع، فالشارع الآن هو الذى يحكم. ثم هناك الناحية المادية أو الإقتصادية لدول تزداد فقراً مثل مصر، وبطالة وأعداد مهولة من الأطفال والشباب... أفواه مفتوحة تحتاج لمن يطعمها... أيضاً من الناحية السياسية لعلنا نلاحظ الميل نحو صراع الحضارات وصراع الإصوليات... الأصولية المسيحية فى أمريكا، والإصولية الإسلامية، والأصولية اليهودية فى إسرائيل... كل هذا له انعكاسات – ولاشك - على واقعنا اليوم وعلينا هنا فى مصر.
  1.  وأيضاً غرف الدردشة "CHATTING ROOM" على شبكة الإنترنيت، أتاحت فرصة أمام الأولاد للتعرف على آخرين بدون حدود ولا سدود ولا قيود... يدخل الشاب على ال NET ويعمل CHATTING مع كل من على الأرض من أى دين أو عقيدة أو جنسية.
  2.  وأتصور أن الشباب اليوم يعيش فى صراع روحى، لأن الجسد رفع رأسه بقوة فى الMEDIA والNET والعلاقات اليومية، بالإضافة إلى التكدس السكانى والفقر... الخ. إنها "ثقافة الجسد" التى باتت تفرض نفسها، وهناك أيضاً "ثقافة المادة" فنتيجة لصعوبة الحصول على لقمة العيش، وبالتالى أيجاد سكن والرغبة فى الزواج... أصبحت المادة هنا لها تأثير كبير جداً.
  3.  وهناك "صراع الذات" بمعنى تربية الشباب على أن يأخذ قراره بنفسه، وهذا ليس سيئاً ولكن كيف يتوازن هذا مع سؤال الأكبر منه. هناك ضعف للمرجعيات بالنسبة للشباب، مرجعية الأسرة ومرجعية الكنيسة ومرجعية المدرسة ... بل لقد أصبحت المدرسة مرجع سلبى.. بالإضافة إلى مرجعية المجتمع والإعلام والكمبيوتر. وأصبح مثلاً مرجع الصديق أكبر من مرجع البيت والكنيسة.
  4. هناك "زحمة" من الصراعات تواجه الشباب: الصراعات الروحية - الثقافية - الوجدانية - الجسدية - المادية. فهو يختار بنفسه من يحبهم ومن لا يحبهم، يختار بنفسه بدون مرجعية، صراعات جسدية (جنسية)، ومادية (فلوس) واجتماعية.
  5. وربما أشير أيضاً إلى أن العلاقة مع الآخر فى مجتمعنا قد أصابها شرخ أو توتر، ربما بسبب حرب العراق وما يحدث فى فلسطين، يعاملنا البعض كما لو كنا فى ذيل أمريكا، لأننا مسيحيين مثلهم، خاصة بعدما قال بوش كلمته الخطيرة "إنها حرب صليبية" ... كل هذا لم يكن موجوداً فى الماضى.
  6.  يضاف أيضاً انشغال الشباب فى مرحلة ثانوى، بالحصول على مجموع، من خلال مدرسة لا تقدم له شيئاً تقريباً، حيث توجد مدرسة موازية تقدم له التدريس وهى فصول التقوية أو الدروس الخصوصية، من أين له الوقت ليستذكر دروسه، أو يمارس الأنشطة والهوايات، أو حتى ممارسة الدين فى الكنيسة... نجد هنا "معاناة" لجذب الشباب للكنيسة... هناك نقط مفقودة كثيرة جداً فى حياة الشباب، وأصبحت الكنيسة فى حاجة إلى قوة كبيرة جداً، لكى تقف أمام كل هذا ولجذب الشباب إليها.
  7. المادة الإعلامية التى تقدم فى التلفزيون وما يحتويه الNET وCHAT ROOM التى تهاجم الإيمان المسيحى بل وبقية الإيمانات.. جعلت الشباب فى صراع، لم يكن هذا موجوداً فى الماضى، ذروة ما كان يحدث أن يصدر كتاب لأحمد ديدات مثلاً، وكان من السهل التعامل مع هذه الكتب، ولكن اليوم ومن خلال ال NET يجد الشاب نفسه فى بحر متلاطم، فكل دين يشده لنفسه، وأصبحت الخدمة أكثر صعوبة ومحتاجة إلى تطوير هائل، لكى تجذب إليها الشباب عقلاً وإرادة.

سمير مرقس : يعنى هذا أن إيقاع التغير أصبح سريعاً، وبشكل غير طبيعى... لقد كنا نتحدث عن القرية الكونية فصرنا نقول الغرفة الكونية..

نيافة الأنبا موسى :بل لنقل ركن الغرفة الكونية، يضع الشاب دماغه داخل الNET وبات من الصعوبة أن تخرج مرة أخرى، وأصبح الشاب بالتالى فى عالم آخر، صاحب قراره يقابل من يقابل، ويختار الصديق بلامرجعية.

سمير مرقس : ولكن ماذا عن تأثير كل هذا على طبيعة العلاقة بين الشباب ودوائر الإنتماء التى يتحرك فيها، والتى حدثتنا عنها نيافتكم كثيراً؟

نيافة الأنبا موسى : دعنا نأخذ هذه الإنتماءات بالترتيب:

1- الإنتماء الأول هو الأسرة : بسبب رياح الحرية أصبح الشاب يتصور أن الكبار هم (دقة قديمة)، ولا يتوقع منهم أبداً أن يعطوه رأياً سديداً، وفقد الكبار مرجعيتهم بالنسبة للأولاد. كم غابت لغة الحوار، وهذا ساعد على تفاقم المشكلة، لأن الشاب لا يريد أن يتحاور، هو بالفعل (وأخد قراراته)... وانشغالات العصر جعلت الكبار مشغولين وليس لديهم أى وقت، وهذا خلق أزمة فى الأسرة، حيث لا يوجد من يسمع الشباب حينما يريد الشاب أن يتكلم، ومن جهة أخرى، إذا تكلم الشاب  لا يريد أن يسمع. فالشاب يقول لك اسمعنى وحينما تقول له رأياً يرفضه لأن عنده مسلمات تخصه.
بالإضافة إلى أن الأسرة تنؤ بأعباء كثيرة ولا تعطى له كل ما يريده، وهناك الفوارق الطبقية الهائلة التى حدثت فى مصر فهو (الشاب) يحسد الأغنياء حتى ولو كانوا "تجار مخدرات"... وإهتزت قيمة التعليم وقيمة العطاء والعقل أمام تطورات الجسد والحياة.

+ بالنسبة للإنتماء الثانى الكنيسة :الأعداد أصبحت كبيرة جداً، ونوعية المشكلات أصبحت معقدة، وتكوين الفرد من الحضانة إلى ان يكبر أصبحت تتدخل فيها عوامل لا حصر لها ... وربما لأن الكنيسة لا تتبنى روح الحوار "أى أن تأخذ وتعطى مع الشاب"، وأصبحت كثير من الأمور الحياتية والنسبية لديها وكأنها مسلمات. كذلك أصبحت الفروق الدينية والفروق العقيدية لا قيمة لها عند الشباب. وعليه أصبحت الكنيسة تتصارع حتى تثبت العقيدة والإيمان عندهم.

أيضاً إنشغال الخدام "انشغال مر" بلقمة العيش جعلهم لا يستطيعون تقديم الخدمة الجيدة.. العبء كبير كماً وكيفاً... هناك حاجة إلى تكوين حقيقى، لمن يستطيع أن يحتوى الأجيال الجديدة... كذلك انشغال الخادم بنفسه وبيته ولقمته، كل هذه الظروف جعلته لا يكون عنده روح الأبوة التى يشعر بها الشباب ويحتاجها، ويشعرون معها أن هناك صدوراً حانية تحتويهم، لو عندهم "سؤال أو مشكلة عاطفة" مثلاً... الأداء الكنسى طبعاً أقل جداً مما يجب... أضيف إلى ذلك إعتقاد الشاب بأن الكنيسة مؤسسة متشنجة، ومؤسسة رجعية تعيشنا فى الماضى، ومؤسسة تراثية (تريدنا نعود لأيام القديسين) والدينا ليست هكذا، وإنها مؤسسة تسلطية (عايزانا نمشى زى ما هى عايزة)...
لقد أصبح نقد الكنيسة أمراً سهلاً، وهو أمر لم يكن موجوداً فى الماضى، كان الكاهن موقر جداً ومقدس، ولكن الشاب الآن (يدوس) على الكل، وبعد هذه الهالة القدسية و"التابو" (محرم الإقتراب منه) شاهدوا كهنة فى خطايا فادحة وفاضحة، بالرغم من شلحهم، لكن هذا سبب إهتزاز فى وجدان الشاب، وصار يعتقد بما يلى:

+ "كن ذاتك" ولا تجعل أحد أمامك لتسير ورائه، وهذا أضعف من روح الكنيسة.

الإنتماء الثالث: المجتمع :
1- أهم ما يميز مجتمع اليوم تلك الفروق الطبقية الكبيرة، والمستفزة للفقراء الذين صاروا هم الغالبية من السكان.
2- الإنفجار السكانى، حيث صعوبات التوظيف وإيجاد عمل، والسكن وأمور الزواج.
3- التوتر الطائفى، بسبب ظروف العصر وما يسمى بصراع الحضارات، والعودة إلى الخصوصيات ودوائر الإنتماء الضيقة.
4- الإعلام، لا أقول أنه بات جريئاً، ولكنه موجه سياسياً ودينياً إلى جانب تلك المواقع الإباحية... دور المجتمع أصبح يحتاج إلى وقفة... كيف أسلك وأنا أرى أمامى كل هذا من فروق طبقية وانفجار سكانى وتوتر طائفى وبطالة وإعلام...؟

سمير مرقس :أريد أن أطرح سؤالاً حول مجموعة أو منظومة المفاهيم الروحية... أين موقعها ؟ يعنى مثلاً فكرة الجهاد الروحى والسلام الداخلى، الفرز والتميز، الفضائل... كل هذه المفاهيم من المفروض أنها قاعدة أساسية فى البناء الروحى ولاغنى عنها كيف نقدمها فى هذا السياق المعقد؟

نيافة الأنبا موسى : هناك مقولة تقول "الإنسان لا يعرف إلا ما يريد ولا يعمل إلا ما يحب" إلى هنا هذه حقيقة لكنها خطيرة جداً. فهو لا يعرف إلا ما يريد، واليوم هو لا يريد أن يعرف هذا الكلام، فهو لا يريد أن يعرف أن الحياة مع المسيح أحسن جداً له روحياً وجسدياً وأبدياً.
كيف يقتنع؟ لابد هنا من الحوار والعلمية والإقناع أو نقول الاقتناع الذاتى... فإن لم يتوفر ما سبق لن نصل إلى ما نصبو إليه.
هو بالفعل عنده مسلمات لكنه لا يعرف كيف يصل؟ هو الآن يعانى من ضغوط جسدية، وذاتية، واجتماعية، ومادية، فيتعامل مع كل هذه الأمور بطريقته، ويعتبر الدين أو الإيمان، وكأنه طرف خارجى.

أمس كنت مع شباب ثانوى، وكل الأسئلة كانت تصب فى الإتجاه العاطفى والجنسى، والدين لا يحظى بالإهتمام الكافى من قبل الشباب.. مثلاً كان هناك حوار حول العلاقات بين الجنسين من نفس الدين وإننا نقول لكم كلام ونقول غيره فى أمريكا وبخاصة ما أصطلح على تسميته بـ:
العلاقات مع آخرين من نفس الدين "boyfriend" "girlfriend"، قلت لهم ان ما نقوله هنا نقوله هناك فالمبدأ واحد إن ثقافة gilrlfriend أوboy friend ثقافة خطأ، وخطيرة جداً، ومضرة.. أنها ثقافة تعلى من قيمة الجسد والحسيات وتسيطر عليها كثير من الأوهام.

1- الوهم الأول أنه من خلال هذه العلاقات يمكن معرفة من هو شريك حياتك المناسب.. فشريك الحياة المناسب تتم معرفته فى هذه الحالة من خلال "الجسد" وليس "الشخصية" ونفسية وبدون زواج، وينتهى سريعاً لأن العلاقة كانت على مستوى الجسد فقط دون غيره من مستويات روحية ونفسية...
2- الوهم الذى يقول: أنه لكى تكون إنساناً طبيعياً، لابد وأن تمارس الجنس من سن صغير.. وهذا خطر فالإحصائيات تقول أن الأولاد والبنات فى أمريكا من سن 15 إلى 18 سنة يغيروا بعض 12 مرة على الأقل، ما يعنى أن يصبح الشاب مدمناً، بات مريضاً ويحتاج إلى علاج.. وتدعم هذه الأفكار المواقع الإباحية على ال net (حوالى 2 مليون موقع من 10 مليار).
3- الوهم الثالث؛ يقولون أن ممارسة الجنس قبل الزواج ليست خطيئة، ولكن الخطيئة هى فعل ذلك بعد الزواج.. وهذا خطر لأن الولد أو البنت بعد الزواج، لن يشبع من زوجته (أو زوجها)، ولن يرضى الواحد منهم بزوج واحد.. لذلك فهم يطلقوا بعض كثيراً وكأنهم ألغوا الزواج والقيم.. إلخ. وللأسف إنها ثقافة سائدة فى الغرب، بل لقد ألغوا أيضاً قيمة الزواج والعطاء المتبادل القائم على المحبة بين الزوجين.

فإن لم يكن أولادنا مقتنعون بأن الدين احتياج وعلاج، سيكون الشباب هنا مدمنين ومرضى.

والحل هو أن:
1- يقتنع، 2- يختبر، 3- يثبت فى الإيمان، 4- يستمر.
هناك فكرة علمية معروفة، تقول أن الإنسان قبل 20 سنة تكون نظرته للجنس الآخر غيرية عامة، وما أن يتجاوز ال20 سنة تكون أحادية، وهى معروفة باسم "نظرية الجنسية الغيرية العامة والجنسية الغيرية الأحادية".

فمن سن 13 سنة يكون نداء الجنس قوى جداً، وهكذا نداء العاطفة فإن لم يجد عاطفة الأسرة يلجأ إلى الآخر فى الجنس. الشباب هنا فى حاجة إلى reeducation وإعادة تربية، هناك حاجة ماسة إلى ما يعرف "بعائلة بديلة" يجدها فى الخادم والخادمة وأبونا يكمل النقص. فالأسرة تركت شبابها للتليفزيون وال net، ونحن علينا إعادة تشكيلهم مرة أخرى، بهدف أن نصل بهم إلى "الإقتناع الذهنى" بالحاجة إلى المسيح والدين..

سمير مرقس  : بمنهج "التكوين" وليس "التلقين"الذى طالما دعيتم إليه نيافتكم..

 
نيافة الأنبا موسى :نعم "يقتنع" ثم "يختبر" ثم "يمارس" و "يستمر".. اليوم الشباب عندهم الجرأة لأن يقبلوا ويرفضوا.. يعبرون عن ما بداخلهم بصور عدة: بالإعتراض، الاحتجاج، والنفاش غير اللين، ونحن نحاول معهم..

سمير مرقس  : أود أن أناقش مع نيافتكم قضية أتصورها هامة تخص المفاهيم الإيمانية الأساسية التى إلى نعلمها للشباب ويصطدم بما يناقضها فى حياته اليومية - فعلى سبيل المثال. "حياة الشركة" تواجه بالفردية "البنوية لله"، تواجه بالعبودية لآلهة أخرى مثل المال، والجسد، "الطموح المبارك" نجده يصبح طمعاً شرهاً ماذا يفعل الشباب، كيف يمارس ما نعلمه إياه من دون اضطراب؟.

نيافة الأنبا موسى : لنأخذ كل مفهوم بالترتيب..

الشركة فى مواجهة الفردية:
طبعاً التربية الكنسية الصحيحة تقوم على الجماعية، أى أنه عضو فى جسد واحد حوله مؤمنين، وفى السماء قديسين، وفوق منهم ربنا.. لو تربى الشاب بهذا الأسلوب الجماعى، سيسلك به فى بيته، ومع أولاده، وأسرته، وسيصارع ضد التيار كسمكة حية وليس كحوت ميت. سيسلك بالصراع لو عاش حقيقة أنه عضو فى جسد وله انتماءات: للكنيسة والمسيحية، ومصر وللإنسان عموماً، بلا تعب بل بفرح.
من المهم هنا "التربية العضوية" منذ الصغر، والتى تعنى أننى "عضو" وليس "فرداً"، فأحتمل أخى وأقبل الآخر، لأنه سيقبلنى رغم كل عيوبى، هى عملية تربوية، حيث يكون قادراً، متى خرج إلى المجتمع، أن يصارع ضد السلبيات، لكى يقدم النموذج النقى، بل ويكون كارزاً لهذا الفكر، ليس بالضرورة بالطريقة الدينية، ولكن بطريقة فكرية جماعية. لا يكون تابعاً لأحد، أو لفكر باطل قائداً، هناك مقولة تقول:
(كن قائداً وليس متبوعاً)، وأخرى تقول (تجاسر أن تكون مختلفاً..)، صفوة القول لا ينبغى أن أعزل الشاب عن المجتمع، ولا أضعه فى صومعة، فالمسيحية جميلة ولديها 3 مبادئ للعلاقة مع العالم:
1- لستم من العالم : لأن ابن الله له طريقة تفكير أخرى، وطبيعة أخرى واهتمامات أخرى،..

2- لا تحبوا العالم :والمقصود هنا هو مقتنيات العالم، أى الأشياء التى فى العالم.

3- أرسلتكم إلى العالم : كيف نكون ضمير هذه المجتمعات، ونور للذين يعيشون فى الظلمة والخطية... إنها الإرسالية المباركة. فلا يكون الشاب هنا مرعوباً من المجتمع، بل عنده ثقة فى نفسه ومرشداً للآخرين... فلا يرفض فقط أن يشرب "الشيشة" ويتعلل بحجج كثيرة.. بل يرشدهم (من يمارس ذلك) ويقول لهم: أنها على المستويين المادى والصحى، تحمل ضرراً بالغاً، هذا أفضل من الهروب وهذا ما يميز أولاد الله.. إنها الإرسالية والدور..
العالم يمشى وراء الجسد والغريزة، وليس العقل والروح، الذين يميزان الإنسان. وبالتالى تخضع العلاقات للجسد والغريزة، ولكن على الإنسان المسيحى أن يكون قائداً لا تابعاً.

البنوية فى مواجهة العبودية :

على الشاب أن يسعد ببنوته لله، فيحسب المنهج الرياضى الحسابى؛ فى يقين أن "اللانهائية" تجعل كل المحدودات بلا قيمة؛ لننظر إلى المعادلة التالية: "مالا نهاية + 10 = مالا نهاية - 10".

المحدودات تزيد أو تنقص لا قيمة لها.

وفكرياً؛ فإن جوع الإنسانى اللانهائى، لن يشبعه إلا الله اللانهائى. الإشباع اللانهائى يتحقق بالإيمان بالمسيح، ويكون الإنسان سعيداً ومرتاحاً، وليس مهموماً بأى هم من هموم العصر.

والطموح فى مواجهة الطمع :

أتصور أن كلمة طموح فيها شبهة ذات، لنقل "استثمار الوزنات" لسعادتى، وسعادة أسرتى ومجتمعى والبشرية كلها. فأنا أستثمر الوزنات التى أعطاها لى الله، سواء كانت وزنة مادية أو علمية أو تبشيرية.. الشطارة أن لا يتحول استثمار الوزنة إلى نوع من سيطرة الذات. فمغبوط هو العطاء أكثر من الأخذ، وهذا ليس وعظاً بل حقيقة.. الإنسان الذى يأخذ دائماً هو دائماً جوعان، والإنسان الذى يعطى دائماً هو دائماً شبعان، فالبئر الذى تعطى مياهها جارية وجديدة ومتجددة، والبئر الذى لا يعطى مياهه راكدة.

الذات هى أكبر قوة خانقة للإنسان ولكن العطاء أكبر قوة تسعد الإنسان.
هذا ليس وعظاً ولكنها حقائق، لن يرسم ابتسامة على شفتين أو يعود مريضاً أو يخفف من المتألمين ويجعلهم سعداء.. أن نصل للسعادة بإسعاد الآخرين.

ثقافة الأخذ هذه لابد من محاربتها بثقافة العطاء، والقدرة على العطاء للمتدينون تديناً سليماً، هم الذين كلما أعطوا سعدوا أكثر.

سمير مرقس  : ما هى أهم الملامح المطلوبة فى خدمة الشباب الآن؟
نيافة الأنبا موسى :   1- الإقتناع؛ 2- الإختبار؛ 3- الممارسة، 4- الإستمرار.

أولاً: بالنسبة الإقتناع : علينا أن نقتنع الشاب ذاتياً، ليس بالقمع بل بالفكر.
أناقشه فى أفكاره واعتراضاته... فالحوار المطلوب هنا الحوار الهادئ المفتوح الصبور، الحوار المستمر مع الشباب مطلوب للتعرف عليه: ما هى اعتراضاته، ونواحى الرفض، والتشككات، والقناعات، والطاقات والمواهب التى تميزه، فالمهم هو "التربية الحوارية".

ثانياً: بالنسبة للإختبار :
أن أقتنع الشباب وفهموا ما أقوله له سوف يطلب أن يجرب ويذوق، نقف معاً مثلاً نصلى ونرتل ونشبع، فمع الإختبار يشعر بأنه يتذوق أمراً جميلاً ورائعاً. ويعرف بنفسه هذه الحقيقة.

ثالثاً: بالنسبة للممارسة: بمعنى أن نهيئ للشباب الفرص المختلفة للممارسة.

رابعاً: بالنسبة للإستمرار : بسبب وجود قوى جذب خارجية منها: الجسد والشيطان والعالم.. يبرز السؤال كيف يستمر على الرغم من هؤلاء الأعداء؟ لابد هنا أن يكون واثقاً فى مسيحه القوى... إلهه القوى غير المحدود الذى يساعده فى صراعه. لو أقنعته وحاورته، وجعلته يجرب ويذوق فإنه سوف يستمر فى هذا الطريق.
لابد إذن من أحداث تغيير فى أسلوب الخدمة، من خلال الإهتمام بالحوار مع الشباب، والتغيير فى أنشطتنا كى نجعلهم يذوقوا "حلاوة" كنيستنا.

سمير مرقس  : فى اللحظة الحالية لو طلبت من نيافتكم أن تغمض عينيك للحظات وتفكر فى ماهية الشاب الذى تحلمون به.. ما هى ملامحه.. سماته فى ضوء ما قمتم به نيافتكم من رصد لواقع الشاب، ولأهم ما طرأ عليه من متغيرات؟

نيافة الأنبا موسى :دعنا نتحدث عن رؤيتنا التى طالما طرحناها ولا تزال عناصرها كما يلى: "شاب مسيحى أرثوذكسى مصرى معاصر كارز متفاعل مع المجتمع".
أولاً: مسيحى : أى يعرف المسيح فكرياً، ويشبع به وجدانياً، ويتحد به كيانياً.

ثانياً: أرثوذكسى : يعرف الأرثوذكسية فكرياً، ويمارسها حياتياً، فيذوق حلاوة الإعتراف والتناول.. إلخ.

ثالثاً: مصرى : يعتز هنا بقبطيته، فكنيستنا لها دور كبير فى تقديم معنى الإنتماء الوطنى، ويعتز بمصريته وبحضارته المصرية، ولا ينفى ذلك الإنتماء الإقليمى.

رابعاً: مجتمعى : يتفاعل مع المجتمع، حيث يتسم بالمرونة القوية، يدعم الصواب ولا يوافق على الخطأ.

خامساً: معاصر : لا يتخلف عن العصر، مع اهتمامه بالتراث، فهو بالتراث يعاصر الجديد، له جذور وساق.. يكون معاصر وشبعان بالتراث. والحمد لله المسيحية ليس عندها شريعة ذات طابع حرفى "فكل الأشياء تحل لى وكل الأشياء توافق ولكن لا يتسلط على شئ" (1كو 12:6).

سادساً: كارز : خادم داخل الكنيسة، ومجالات الخدمة لا حصر لها، ويكون شاهد لنا فى المجتمع بنشر المحبة والخير والسلام بطريقة سليمة لا يتخلى فيها عن مبدأ.والقدرة على ذلك:

المهم هو كيف يؤصل إيمانياً رغم التشكيكات الكثيرة، فالمهم هنا هو كلمة (كيف)؟

كيف ينتمى مصرياً وكنسياً وعقيدياً ويكون كارزاً ومتفاعلاً؟!

سنعود هنا إلى رباعية:  "الإقتناع، الإختبار، الممارسة، الإستمرار".

سمير مرقس  : ماذا عن المتغيرات السياسية والإجتماعية، ومن ثم شبابنا ودورهم فى المجتمع المصرى؟! ففى إحصائية أخيرة تذكر أن مشاركة الشباب فى مصر، لا تزيد عن 7 أو 8% رغم شبابية مصر، بمعنى أن أكثر من ثلث السكان ينتمون إلى مرحلة الشباب؟!
 
نيافة الأنبا موسى :
بداية إنها ظاهرة عامة بسبب ثقافة الغرب وهى ثقافة فردية، يمكن تسميتها "بثقافة الأنا" "the meculture" أما بالنسبة للشباب القبطى، فنحن كأقلية عددية فى مصر، والبعض يرددون أننا مواطنون من الدرجة الثانية.. تؤثر سلباً على إستجابة الشباب وتجعله يقول: "مفيش فايدة" كما قال سعد زغلول... فهذه ثقافة منتشرة فى مصر عامة كمصريين وبالذات كأقباط، بالإضافة للإحساس بعدم جدوى المشاركة لبطء التغيير وهذا يجلب إحساساً باليأس المسبق. ولكن..

لم لا نذوق تجربة دخولنا الإنتخابات وأن تنجح س بدلاً من ص؟!

علينا أن نشجع شبابنا على الدخول والممارسة، ودائماً أقول: (صَوتوا يا تصوَّتوا). لأنه لو سكتنا يبقى خلاص..

ولكنى أعتقد أن هناك تحسن، ساعة ما بدأنا فى مصر، كانت بداية ضيقة جداً فى مجال الثقافة، عملنا مجموعة التنمية الثقافية، ثم المشاركة الوطنية ثم التنمية الأقتصادية وتعاوننا مع جهاز تشغيل الشباب، ودعينا متكلمين مسلمين وتحاورنا مع كل التيارات، واحد وشجعنا الشباب على أن يسجلوا أنفسهم فى كشوف الإنتخابات، وأن ينفتحوا على المجتمع.
وأعتقد أنه كلما تقدمت مصر فى طريق الديمقراطية بشكل عام، كلما ازدادت مشاركة الأقباط، وأنا "مستبشر خير" فعلاً... لأن هذا هو قانون التطور.

الخميس، 27 مايو، 2010

السبت، 24 أبريل، 2010

الأفخارستيا سر الكنيسة


نيافة الأنبا رافائيل
الكنيسة هى مجال عمل السيد المسيح الخلاص...
الخلاص الذى تممه السيد المسيح لنا على الصليب، يقدمه لنا بنفسه كل يوم من خلال الكنيسة فالكنيسة هى استمرار وامتداد عمل السيد المسيح النبوى (بالتعليم) والكهنوتى (بالخلاص) والملوكى (بميراث ملكوت السموات).


والكنيسة هى مكان حضور واستعلان السيد المسيح فينا "حيثما اجتمع اثنان أو ثلاثة باسمى فهناك أكون فى وسطهم" (مت 20 : 18).


ولذلك تهتف الكنيسة بكل فرح - عند اجتماعها - "عمانوئيل إلهنا فى وسطنا الآن... يمجد أبيه والروح القدس".


فمن يقبل إلى الكنيسة... هناك يرى السيد المسيح ويتحد به ويتكلم معه فالكنيسة هى عروس السيد المسيح وهى جسده المقدس...


السيد المسيح للكنيسة الرأس للجسد "المسيح أيضاً رأس الكنيسة وهو مخلص الجسد" (أف 23:5)، "وهو رأس الجسد - الكنيسة - الذى هو البداءة" (كو 18:1).


وجسد السيد المسيح يستعلن بكل وضوح فى سر الأفخارستيا.


"كأس البركة التى نباركها، أليست هى شركة دم المسيح؟، الخبز الذى نكسره، أليس هو شركة جسد المسيح؟" (1كو 16:10).


ومن هنا كانت الرابطة القوية بين الكنيسة والأفخارستيا.. فكلاهما هى جسد السيد المسيح.. الكنيسة جسد المسيح الذى ننتمى إليه كأعضاء... والأفخارستيا جسد السيد المسيح الذى نأكله فنحيا كأعضاء "فإننا نحن الكثيرين خبز واحد، جسد واحد، لأننا جميعنا نشترك فى الخبز الواحد" (1كو 17:10).
الكنيسة والأفخارستيا :
الكنيسة وجدت خلال سر الأفخارستيا ونالت كيانها وحقيقتها خلال هذا السر المقدس...
وأيضاً الأفخارستيا هى ذبيحة الكنيسة.. فمتى اجتمع المؤمنون... كان اجتماعهم لكسر الخبز (التناول من جسد الرب ودمه)، فنسمع عنة الكنيسة الأولى: "كانوا يواظبون على تعليم الرسل والشركة وكسر الخبز والصلوات" (أع 42:2).


"كانوا كل يوم يواظبون فى الهيكل بنفس واحدة (صلاة المزامير)، وإذ هم يكسرون الخبز (الأفخارستيا) فى البيوت، كانوا يتناولون الطعام (الأغابى) بابتهاج وبساطة قلت" (أع 46:2)، "وفى أول الأسبوع، إذ كان التلاميذ مجتمعين ليكسروا خبزاً" (أع 7:20).


والسيد المسيح نفسه هو الذى يقدم ذبيحته بيده فى كنيسته كل يوم، إذ هو الكاهن والذبيحة وهو الله الذى يقبل الذبيحة...


"هذا الذى أصعد ذاته ذبيحة مقبولة على الصليب عن خلاص جنسنا" التسبحة السنوية وهو مازال مستمراً وعاملاً فى الكنيسة بذبيحته..


ليس أن الأفخارستيا تكراراً لصليب السيد المسيح بل استمراراً له وامتداد لمفعوله.


والكنيسة إذ ترى عريسها المحبوب يقدم ذاته عنها على المذبح فى كل يوم... تتشجع وتقدم حياتها للرب بالتسبيح والنسك والخدمة وأيضاً بالاستشهاد إننا نستمد القوة على الاستشهاد من ذبيحة الأفخارستيا.


إذ "نحن نحبه لأنه هو أحبنا أولاً" (1يو 19:4).


حياة السيد المسيح مصلوبة برهان حبه لنا إذ "هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكى لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية" (يو 16:3).


وحياتنا نحن مصلوبة معه برهان حبنا له...


هذا الصليب الى تحمله الكنيسة كل يوم وتتبع السيد المسيح... يتجلى فى ذبيحة الأفخارستيا فندخل إلى المذبح، عند الجلجثة ونرتفع معه إلى السموات... نقدم له... التوبة بانكسار القلب، ونقدم له لمهارة الجسد، والنفس والروح، ونقدم له جسداً مصلوباً بالصوم الانقطاعى، حسابين فى أنفسنا أننا نمات من أجله كل النهار...


وكذلك تدخل الكنيسة إلى المذبح حاملة معها ذبيحة بسيطة (من خبز وخمر وماء) تقدمها برهان الشكر وقبول نعمة الله فى حياتنا... وبرهان الحب والاعتراف بأن الله هو صاحب هذه العطايا "نقرب لك قرابينك من الذى لك".


وتتيقن الكنيسة أنها لم تقدم بعد شيئاً يذكر... فما هو صومى؟ وما قيمة تعبى؟.. وكيف أتكلم عن طهارة الجسد أو عن تعب جهادى؟


لذلك لا تشبع الكنيسة إلا بتقدمه عريسها السماوى على المذبح المقدس الإلهى ليس لدينا ما نقدمه غير السيد المسيح نفسه، الذى هو حياة العالم..


على المذبح تدرك الكنيسة أنها جسد السيد المسيح المذبوح، ونحن أعضاؤه حاملى سمات آلام.. فالمعمودية والميرون جعلان له أعضاء.. وبتناول جسده ودمه المبذولين.. ننمو يوماً فيوماً إلى قياس قامة ملء السيد المسيح..
الكنيسة الواحدة :
جسد السيد المسيح جسد واحد.. يقوم فى كل مكان ولكنه جسد واحد.. ويقوم فى كل يوم ولكنه جسد واحد..


هكذا ندرك أن الكنيسة واحدة جامعة... فكل المذابح فى العالم هى مذبح واحد.. وكل الكنائس فى العالم كنيسة واحدة (من أقاصى المسكونة إلى أقاصيها).. وكل الكهنة فى العالم يمثلون كاهناً واحداً هو ربنا يسوع المسيح.. الذى يقوم جسده بيده فى كل قداس فى كل مكان وفى كل زمان ومع كل الناس.


هذا هو استعلان سر اتحادنا بعضنا مع بعض فى المسيح يسوع..


كيف أن خبزه واحدة تجمع مئات حبات القمح فى وحدة واحدة..


فالله فى سر الأفخارستيا يجمع الكنيسة إلى واحد "أجعلنا كلنا مستحقين يا سيدنا أن نتناول من قدساتك طهارة لأنفسنا وأجسادنا وأرواحنا؛ لكى نكون جسداً واحداً وروحاً واحداً، ونجد نصيباً وميراثاً مع جميع القديسين الذين أرضوك منذ البدء" القداس الباسيلى.


"فإننا نحن الكثيرين خبز واحد، جسد واحد، لأننا جميعنا نشترك فى الخبز الواحد" (1كو 17:10)، "هكذا نحن الكثيرين جسد واحد فى المسيح وأعضاء بعضاً لبعض، كل واحد للآخر" (رو 5:12).


"لأنه كما أن الجسد هو واحد، وله أعضاء كثيرة وكل أعضاء الجسد الواحد إذا كانت كثيرة هى جسد واحد كذلك المسيح أيضاً" (1كو 12:12).

السبت، 23 مايو، 2009

هل النظام .... قيود ؟!





هل النظام .... قيود ؟!

الانسان دائماً يحب الحرية ، فالحرية هى طريق الابداع ! والانطلاق ظاهرة انسانية قديمة ، منذ بدء الخليقة ، فبالانطلاق تحققت أفكار كثيرة مبدعة وخلاقة ، غيرت وجه التاريخ .

+ الحرية الفكرية أبدعت العلوم ، وانجازاتها ! فهى التى اكتشفت أدق مكونات الذرة ، وأعقد تكوينات الخلية ، والكروموزومات ، والجينوم الوراثى ، وها نحن أمام ابداعات الليزر ، والطاقات الجديدة : الرياح ، والشمس ، والذرة ، وليس فقط النفط !

+ والحرية أبدعت الفكر والفلسفة ، وهكذا غاص الانسان فى أعماقه ، وأعماق الكون ، والتاريخ ، والتراث ، وخرج لنا بأفكار جديدة عملاقة ، لها تأثيرها فى حياة الانسان ، فى السياسة والاقتصاد والتكنولوجيا !

+ والحرية أبدعت لنا الفنون المختلفة ، كالمسرح والموسيقى والسينما والتلفزيون والفضائيات ، حتى إلى الشبكة العنكبوتية : الانترنيت !

+ بل ان الحرية أبدعت لنا الخيال العلمى ، الذى وصل بنا إلى الاقمار الصناعية ، والتواصل المعلوماتى ، وسفن الفضاء ... الخ وحالياً " النانوكوتير " ، وهى طائرة صغيرة بحجم علبة السجائر ، ووزن 5 جم ، يمكن ارسالها إلى أى مكان لتحضير معلومات بكاميرتها المتميزة ...

**************

أما القمع ... فلا ينتج عنه سوى الركود ، والاحباط والتخلف ... ولعل أكبر مثال على ذلك انهيار الستار الحديدى ، فى الاتحاد السوفيتى ، وما تلاه من تخلف علمى وفكرى وحتى عسكرى !

**************

لكن هناك خيط فاصل بين الامرين : الحرية والقمع ... هذا الخط هو " النظام " .... فالنظام يجعل الحرية لا تجنح إلى الفوضى المدمرة ، والأحباط لا ينتهى إلى الدمار والتلاش !

هذا الخيط الفاصل بين الحرية والاحباط ، هو " النظام " !!

وكل الفرق بيننا وبين الغرب هو فى أمرين هامين :

· الشرق : زعماء

· والغرب : نظام ( System)

· الشرق : قيود

· والغرب : حريات

من هنا نحتاج إلى الحرية والنظام معاً ، الانطلاق والضوابط معاً ... الكون كله مبنى على هذه القاعدة .

**************

الحرية والضوابط معاً :

+ الكواكب تتحرك جميعها ، ولكن فى نظام وتضبيطها قواعد وجاذبيات ..

+ محور الارض يميل نحو الشرق بدرجة معينة هى التى تخلق الفصول : الشتاء والصيف والربيع والخريف . ولو أزداد هذا الميل قليلاً ، تنتهى الأرض وننتهى معها .

+ جاذبية الارض تحدث الغلاف الجوى ، والاوكسجين ، والحياة . داذبية القمر ضيعفة جداً ، لذلك يخرج رواد الفضاء ويسبحون فيه فى حالة " انعدام وزن " ..

+ المريخ مشكلته أنه لا يكون غلافاً ولا أو كسجيناً ، مما يجعل رواد الفضاء يفكرون مع العلماء كيف يكون معهم مخزون أو أكسجين ، وهذا مستحيل غالباً ، أو أن يستخرجون من ضخور المريخ !!

+ لابد إذن من حرية تعطينا إمكانية التفكير والابداع ، وضوابط تحفظنا من الضياع !

**************

تنظيم الحياة :

+ للحياة اولويات " Priorities " يجب أن تخطى بالاهتمام الاكبر ، ولعل أولها " الملكوت " " أطلبوا أولاً ملكوت الله وبره " ( ) .

+ ثم تأتى خطوط الحياة اليومية الرئيسية مثل : العشرة مع الله – الحياة الكنسية – الدراسة – الاسرة – الصداقة – الهوايات ...

+ ثم يأتى البرنامج اليومى / والاسبوعى / والشهرى / والسنوى / ... وذلك لوضع الخطط المناسبة لتحقيق تلك الاهداف .

+ ولكن " الالتزام " يبقى جوهرياً ، فى قيمة برنامج بدون تنفيذ !

+ والتنفيذ يحتاج إلى متابعة / ثم تقييم / ثم تعديل من آن لآخر .

**************

هكذا يقول واضعو السياسات " Policy Making "

1. Define the Problem & Need

2. Then the Goal

3. Then the Strategy

4. Then the Plan

5. The projects of this plan

6. The implementation

7. The follow- up and evaluation

8. The modification when heeded.

**************

ليت حياتنا تكون " مهدفة " ، و " منظمة " ، وتمزج بين الحرية المبدعة ، والضوابط البناءة . والرب " يمنحنا النجاح ، ونحن عبيده نقوم ونبنى " .

القداسة ممكنة - القس بولس حليم

كانت امرأة عجوز لا تعرف القراءة أو الكتابة لكنها كانت تعرف الصلاة ... لدرجة أن جيرانها كانوا يطلقون على حجرتها الصغيرة جداً التى تعيش فيها ( كنيسة أم فلان ) ... وذات يوم قال لها حفيدها : ستى أنا جعان جداً ... فقالت له : إنزل تحت السرير وخذ رغيف عيش من المشنة ( الطبق ) فدخل الولد ولم يجد عيش فقال لجدته : مفيش يا ستى عيش ... فغمضت عيناها ورفعت قلبها إلى الله ثم قالت للولد إنزل يا حبيبى خذ عيش من المشنة ... فقال لها بتأفف : ما قلت لكِ يا ستى مفيش عيش ، فقالت له : اسمع الكلام يا ولدى ، فنزل الولد تحت السرير وبمجرد لمسه للمشنة حتى شعر بلسعة قوية ووجد رغيف كبير لسه خارج من الفرن فصرخ لجدته من فين ده ، فقالت له من عند أبوك السماوى ( هذه القصة أعرف أشخاصها جيداً )

وطبعاً ليست المهم المعجزة ولكن المهم نقاوة قلب المرأة العجوز التى تقول لنا أن القداسة ممكنة .

هذا يذكرنى بشعب الله الذى خرج من أرض مصر بسرعة جعلتهم يأخذون العجين بدون خمير (غير مختمر) وهذا ما يسمى عندهم بعيد الفطير وفيه لا يضعون خميرة ( رمز الشر ) فى عجينهم ولا حتى فى بيوتهم طوال فترة العيد والنفس التى تفعل ذلك تموت .

فإن كان خبز الفطير بالنسبة لإسرائيل هو خبز المشقة والتعب والهرب فاصبح كما لو كان خبزاً لحياة جديدة وعلامة المشقة السابقة صارت رمزاً لحياة جديدة مفرحة ... وهذا تحقق فى شخص المسيح فكما كان عيد الفصح 14 نيسان يشير إلى موت الرب يسوع على الصليب فإن عيد الفطير 15 نيسان يشير إلى جسده الذى فى القبر ومع ذلك لم يرى فساداً ( سبت النور ) .

وكما كانت التقدمة على المذبح طاهرة خالية من الخمير ( الخطية ) هكذا كان السيد المسيح جسده كله طاهر من كل خطية فهو " الذى لم يفعل خطية ولا وجد فى فمه مكر " ( 1بط 22:2 ) وكما قال عن نفسه " من منكم يبكتنى على خطية " ( يو 46:8 ) وشهد له بيلاطس " إنى برئى من دم هذا البار " ( مت 24:27 )

فى عيد الفصح وضع الرب أساس العلاقة مع شعبه وفى عيد الفطير وضع شرط استمرار تلك العلاقة وهى القداسة التى بدونها لن يرى أحد الرب ( عب 14:12 ) .

وهم يعيدون هذا العيد نجد أن كثيرين منهم لا يعرفون أنهم يعيدون للمسيح فهم كانوا يتمتعون ويتنفسون المسيح دون أن يدروا .

والآن السيد المسيح يوصينا أن نكون قديسين وأن طريق القداسة للكل وبدون تمييز ... المهم استعداد القلب وبطريقة بسيطة نعمل الأتى :

1. نصلى صلاة يسوع حتى تتقدس أفكارنا وحواسنا وأعمالنا ... فيكون اسم يسوع المسيح فى اللاشعور ويسيطر على العقل الواعى حتى نتنفس نحن أيضاً المسيح .

2. قراءتنا فى الكتاب المقدس ليست كقراءة الجرائد أو لارضاء الضمير ... ولكن سنأخذ الآية ونحولها إلى حياة ونكرز بها .

3. سر التوبة والإعتراف ليس تنفيس عن الضغوط ولكنه تغيير فى الاتجاهات الفكرية والسلوكية وتوبة من عمق القلب .

4. وقوفنا فى القداس الإلهى نتدرب فيه على الوقوف أمام عرش الله بكل حواسنا ونقول له لن نتركك إن لم تباركنا .